‪Google+‬‏
أخــر الأخبـــــار
الثلاثاء 28 مارس 2017 ( 15 : 06 ) GMT
facebook twitter Rss
              دولار امريكى    سعر الشراء : 7.78    سعر البيع : 7.8301                يورو    سعر الشراء : 8.534699    سعر البيع : 8.6821                إسترليني    سعر الشراء : 12.0847    سعر البيع : 12.2042                دولار كندي    سعر الشراء : 6.1276    سعر البيع : 6.2278                كرونا دنماركي    سعر الشراء : 1.1379    سعر البيع : 1.1638                كرونا نرويجي    سعر الشراء : 0.9572    سعر البيع : 0.9768                كرونا سويدى    سعر الشراء : 0.9071    سعر البيع : 0.9247                فرنك سويسرى    سعر الشراء : 8.1808    سعر البيع : 8.3158                ين 100    سعر الشراء : 6.2999    سعر البيع : 6.4273                دولار إسترالي    سعر الشراء : 5.7612    سعر البيع : 5.8853                دينار كويتي    سعر الشراء : 25.5495    سعر البيع : 25.8651                ريال سعودي    سعر الشراء : 2.0738    سعر البيع : 2.0863                درهم إماراتي    سعر الشراء : 2.1182    سعر البيع : 2.1293               

28 معلومة عن «المعلم كرشة»: دفن ابنته وذهب إلى المسرح وتوفي أثناء إجرائه حوارًا صحفيًّا

28 معلومة عن «المعلم كرشة»: دفن ابنته وذهب إلى المسرح وتوفي أثناء إجرائه حوارًا صحفيًّا

«من أحسن من يقوم بأدوار أولاد البلد في مصر؟.. مش غرور يا ست هانم، كده يعني ولا مؤاخذه العبد لله»، بهذه الثقة أجاب الفنان الراحل محمد رضا عن سؤال محررة مجلة «آخر ساعة»، في تأكيد على تميزه بأداء دور «المَعَلِّم» في ستينيات القرن الماضي.

 

بـ«شيشة» وشارب غليظ وصوت مائل إلى الخشونة، مع ضحكة عالية وبنيان قوي، هي ببساطة السمات التي أهّلت «رضا» لتميزه في تجسيد دور «ابن البلد»، ورغم سعادته بنجاحه إلا أنه كان يود تقديم كل ما هو جديد.

 

ومع قرب ذكرى ميلاد الفنان الراحل، نستعرض 28 معلومة عنه، وفق حوار له مع مجلة «آخر ساعة» عام 1962، وآخر لأبنائه مع صحيفة «النبأ»:

 

28. هو محمد رضا أحمد عباس، وُلد في 20 ديسمبر 1921 بمحافظة أسيوط.

 

27. حصل «رضا» على دبلوم الهندسة التطبيقية العليا عام 1938، وعمل مهندسًا للبترول في بداية حياته العملية.

 

نتيجة بحث الصور عن الممثل محمد رضا

 

26. تخرج «رضا» في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1953.

 

25. بدأ «رضا» حياته الفنية بنهاية أربعينيات القرن الماضي أثناء دراسته في معهد الفنون المسرحية، بمشاركته في عددٍ من الأدوار الصغيرة.

 

24. كانت بدايته الحقيقية من بوابة مسرحية «زقاق المدق»، عن رواية الأديب نجيب محفوظ، وذلك عام 1958، وقدم دور «المعلم كرشة» بامتياز، ما ساهم في استمراره بتجسيد هذه الأدوار.

 

23. شارك «رضا» في العديد من الأعمال السينمائية، أبرزها أفلام «الفتوة»، و«رصيف نمرة 5»، و«30 يوم في السجن»، و«المغامرون الثلاثة»، و«رضا بوند»، و«ممنوع في ليلة الدخلة»، وغيرها.

 

22. في أواخر الثمانينيات، ركز «رضا» اهتمامه الفني على التليفزيون، ومن أبرز مسلسلاته «ساكن قصادي»، و«أبيض وأسود»، و«سحور على مائدة أشعب»، و«يوميات ونيس»، وغيرها.

 

21. لـ«رضا» تواجد على خشبة المسرح، بمشاركته في عدة عروض عقب نجاحه في «زقاق المدق»، منها «عمدة الحلاقين»، و«الحرافيش»، و«راسب مع مرتبة الشرف»، وغيرها.

 

20. في ستينيات القرن الماضي، كان «رضا» يسكن بمدينة الصحفيين في الدقي، وعلق حينها على الأمر: «مش هقدر أقول إنها أزمة مساكن وإني مالقيتش شقة إلا هنا، الواقع إني بحب الصحفيين، ما هم مننا وعلينا، وإحنا عيلة واحدة».

 

19. رغم تميز «رضا» بدور «ابن البلد» إلا أنه ينفي تأثره بشخص معين ساعده على ذلك، وقال: «ما اتأثرتش بحد، أحلف لك بإيه»، لكنه تراجع واعترف: «ما أخبيش عليكي أنا اتأثرت بأولاد بلد حقيقيين، لإني عشت الحياة البلدي الحقيقية وصاحبت أولاد بلد جدعان، صاحبت صاحب وكالة علاقة في الدراسة، وصاحبت معلم صاحب مطعم، وعجبتني المرجلة والأصالة اللي فيهم».

 

18. اعتبره الكثيرون أنه امتداد للفنان الراحل عبدالفتاح القصري، ورد «رضا» على الأمر أثناء حواره لمجلة «آخر ساعة»: «أنا يشرفني طبعًا إني أبقى امتداد لفنان كبير زي المرحوم القصري، إنما الحقيقة أنا ماحاولتش أقلده أبدًا».

 

17. ضاق «رضا» بحصر المخرجين له في شخصية «ابن البلد»، ويقول: «أتمنى أعمل أدوار تانية كتير، لكن المخرجين عاوزني دائما لأدوار ابن البلد، نفسي ومُنَى عيني أخرج من سجن دور ابن البلد هاعمل إيه يعني؟».

 

16. «المعلم محمود عربجي الكارو» كان أول دور لـ«ابن البلد» يجسده «رضا»، وكان في مسرحية «المغناطيس»، حسبما روى.

 

15. اعتبر «رضا» أن دور «المعلم كرشة» في مسرحية «زقاق المدق» كان نقطة تحول في مسيرته، وأوضح: «ناس كتير اعترضوا لما اترشحت للدور لإني قبلها كنت باقوم بأدوار صغيرة، يعني استكبروا الدور عليا، ولما الدور رسى عليا موتت نفسي فيه علشان حسيت بإن في تحدي، والحمدلله النتيجة كانت لصالحي».

 

حينها قال له الأديب الراحل نجيب محفوظ: «أهوه ده المعلم كرشة زي ما تخيلته فعلًا»، وأردف «رضا»: «علشان نجحت في المسرح ربنا أكرمني ومثلت الدور نفسه في السينما».

 

14. قصص الأديب نجيب محفوظ دائمًا ما كانت تعجب «رضا»، وقال بحقه: «قصص نجيب محفوظ بتشدني لأن الأدوار مرسومة كويس ومناسبة»، موضحًا حينها أنه يصور مشاهده بفيلم «خان الخليلي»، ويجسد دور المعلم «توتو».

 

13. أبدى «رضا» حزنه على عدم حصوله على دور البطولة، وقال: «السينما في بلدنا بتدي أدوار البطولة دايمًا للشبان اللي بيفرقوا شعرهم وللبنات بتوع عشرين سنة، معنى كده إننا هانفضل بعاد عن الأدوار دي».

 

12. أعرب «رضا» عن احترامه الشديد للفنان عبدالمنعم إبراهيم، وقال بحقه: «استمر في المسرح القومي مدة طويلة علشان يعمل أدوار أكاديمية، ورضي بمرتب بسيط كان ممكن ياخذ أده أربع مرات لو ساب المسرح القومي، ده دليل على إنه فنان أصيل».

 

11. الفنان محمد عوض هو الأقرب إلى قلب «رضا»، وقال بحقه: «من أحب ممثلي الكوميديا إلى القلب، حياته فيها قصة إنسانية يمكن هي اللي بتدي صوته بحة حزينة أحيانًا، ومحمد عوض مطيع جدًا في تنفيذ دوره».

 

10. تمنى «رضا» أن يجسد أدوار «عطيل وأوديب»، وكذلك أداء شخصيات أكاديمية، حسب تعبيره، وكذلك كان يريد أن يعود إلى المسرح القومي، ووصف شعوره تجاهه: «بحس بريحة المسرح الحقيقي، المسرح اللي له أصول، دقات قلبي بتضبط على دقات المسرح».

 

9. تزوج «رضا» من سيدة خارج الوسط الفني وتُدعى «كريمة»، وأنجب منها 4 أبناء، وهم أميمة وحسين وأحمد ومجدي.

 

8. أوضح أبناء «رضا»، في حوار لصحيفة «النبأ»، أنه كان لا يربي شاربه، وكشف نجله «أحمد»: «مازلت أحتفظ ببعض مقتنياته كالشنب الذي يضعه لكل مناسبة، فوالدي لم يكن لديه شنب طبيعي، ولم يرب شنبه إطلاقًا».

 

7. كشف «أحمد» أن والده ترك مجال الهندسة واتجه إلى التمثيل بعد أن رأى إعلانًا عن مسابقة لاختيار الوجوه الجديدة وحصل حينها على المركز الثاني، وبعدها انضم إلى معهد الفنون المسرحية وكان من أساتذته زكي طليمات، موضحًا أنه كان في تلك الفترة متزوجًا وأنجب ابنته الكبرى.

 

6. روى «أحمد» أن والده كان دائمًا ما يتردد على المقاهي للتعود على طريقة تحدث «المعلمين»، مشيرًا إلى أنه كان صديقًا للمعلم إبراهيم نافع، والذي كان ينتقده إذا رآه مرتديًا البدلة.

 

5. في أحد اللقاءات النادرة لـ«رضا»، كشف أنه كان يدخن الشيشة على المقهى فقط أثناء عمله بالهندسة، لكن بعد دخول الوسط الفني أصبح يدخنها في منزله، وهو ما كان يثير غضب زوجته بسبب اتساخ السجاجيد.

 

4. أوضح «أحمد» أن والده كان يحب مشاهدة أعمال الفنان الراحل، نجيب الريحاني، باستمرار دون ملل.

 

3. كان «رضا» ملتزمًا بعمله على خشبة المسرح، وهو ما دفعه لتقديم عرض بعد ساعات من دفن ابنته الكبرى أميمة، وفور انتهاء العمل طلّ المخرج على الجمهور وأخبرهم بما حل به، وكان أقدم على نفس التصرف بعد وفاة والده أيضًا.

 

2. في أواخر أيامه شارك في حملة لمكافحة مرض البلهارسيا.

 

1. في 21 فبراير 1995 توفي الفنان محمد رضا، وروى نجله «أحمد» ملابسات الوفاة: «يومها كان يقوم بتصوير مسلسل ساكن قصادى، وكنا فى 27 رمضان، وفور عودته للمنزل تناول إفطاره، وعقب الإفطار كان هناك صحفي يحدثه ليأخذ منه حديثًا، فتُوفي وهو يتحدث في التليفون».

نشر : (منذ 98 يوم) | عدد المشاهدات (63391)
مواضيع متعلقة

اخر الاخبار


الرئيسية اضف مقال او خبر فيديو كورة العالم حراج السيارات المستعملة عقارات للبيع او للايجار مصر زمان افلام وثائقية كتب pdf سيارات
  • حالة الطقس
    • مواقيت الصلاة