‪Google+‬‏
أخــر الأخبـــــار
الأربعاء 22 فبراير 2017 ( 19 : 06 ) GMT
facebook twitter Rss
              دولار امريكى    سعر الشراء : 7.78    سعر البيع : 7.8301                يورو    سعر الشراء : 8.534699    سعر البيع : 8.6821                إسترليني    سعر الشراء : 12.0847    سعر البيع : 12.2042                دولار كندي    سعر الشراء : 6.1276    سعر البيع : 6.2278                كرونا دنماركي    سعر الشراء : 1.1379    سعر البيع : 1.1638                كرونا نرويجي    سعر الشراء : 0.9572    سعر البيع : 0.9768                كرونا سويدى    سعر الشراء : 0.9071    سعر البيع : 0.9247                فرنك سويسرى    سعر الشراء : 8.1808    سعر البيع : 8.3158                ين 100    سعر الشراء : 6.2999    سعر البيع : 6.4273                دولار إسترالي    سعر الشراء : 5.7612    سعر البيع : 5.8853                دينار كويتي    سعر الشراء : 25.5495    سعر البيع : 25.8651                ريال سعودي    سعر الشراء : 2.0738    سعر البيع : 2.0863                درهم إماراتي    سعر الشراء : 2.1182    سعر البيع : 2.1293               

قصة عودة سامية جمال للرقص وعمرها 60 سنة: «حنفية مياه» تلغي قرار الاعتزال

قصة عودة سامية جمال للرقص وعمرها 60 سنة: «حنفية مياه» تلغي قرار الاعتزال

وسط حديثه عن الفنانة، سامية جمال، في الحلقة المُخصصة من برنامج «ممنوع من العرض» عن الراقصة الراحلة، تحدّث الفنان، سمير صبري، عن قصة عودة سامية جمال إلى الرقص مرةً أخرى، بعد أن اعتزلت الفن والأضواء فى أوائل السبعينيات من القرن الماضي، ولكنها عادت مرة أخرى للرقص فى منتصف الثمانينيات، ثم عاودت الاعتزال مرة أخرى، وبقيت على اعتزالها حتى وفاتها فى 1 ديسمبر عام 1994.

 

قال «صبري» عن بداية القصة: «سامية كانت بتصرف على أهلها، والشقة بتاعتها اللى ع الزمالك، إيجار ومش تمليك، ضربت فيها ماسورة، وكانت هي عاوزه تصلحها ومفيش فلوس».

 

وأضاف: «في الوقت ده كُنت بكلمها وتكلمني، وأنا كنت بدأت أعمل فرقة استعراضية، وأغني في فنادق 5 نجوم، والفندق اللي باشتغل فيه، المدير قالي عاوز أعمل حاجة في الصيف مختلفة، قعدت مع المدير، قلتله بفكر نعمل حفلة كبيرة حوالين حمام سباحة، وفي حاجات بتتشوي، ونعمل برنامج مختلف كل يوم اتنين، ونسمّيه (الليلة الكبيرة)».

 

وفي رحلة البحث عن فنانين تتم استضافتهم في الليلة الكبيرة، اقترح سمير صبري اسم سامية جمال، لكي يساعدها ماديًا: «قالي هتجيب مين، قلتله هجيب لك فنانة مُعتزلة، اسمها (سامية جمال)، والملك فاروق كان بيعمل حفلة للهلال الأحمر في فرنسا، وكانت هي بتروح ترقص، وسموها (راقصة مصر  الرسمية)».

 

وبالفعل، أقنع «صبري» سامية جمال بأن تأتي إلى الفندق، وتجلس مع المدير، كما ذكر «وفعلاً بعدها جت سامية، وقعّدت المدير الألماني معاها، وطبعًا سامية كانت زي تحية كاريوكا، تتكلم فرنساوي وإنجليزي كأنها خريجة (السوربون الفرنسي)».

 

لم تقتنع سامية في البداية، ولكن الحاجة كانت تُلح عليها، كما ذكر سمير صبري: «واحنا مروحين، قلتلها سامية إيه رأيك ترقصي معايا في الاستعراض اللي هعمله، قالتلي (أرقص تاني؟، أنا عندي 60 سنة)، قلتها (وإيه يعني، ما صباح بتغني وعندها 60 سنة، وبعدين إنتِ عمرك ما كنت رقاصة، إنتِ بتعملي تابلوهات واستعراضات، وهتلبسي توب مش بدلة، وقلتلها هتطلعي ربع ساعة مع فرقة موسيقية، وبعدين أنا هطلع، وفي الآخر هغني لفريد وإنتِ لو حسيت بالتعب شاوريلي بس)».

 

وبعد محاولات عديدة، اقتنعت سامية بالأمر، وعُرض بالفندق إعلان بصورتين لسمير صبري وسامية جمال، حسبما روى «صبري» خلال أحداث الحلقة: «نزل الإعلان، بعدها سامية جمال وسمير صبري، والحضور كومبليت، 1000 شخص بيحضروا الفقرة، والناس كانت بتيجي تحضر تحجز من الضُهر».

 

«لو تشوف الناس كانوا بيعملوا إيه عشان ييجوا يشوفوا سامية وهي بترقص تاني، وحتى مش مهم ترقص، يشوفوها ترقص وتلف وسطهم، كانوا حاسين وكأنها حاجة سحر أو خيال رجعت للواقع تاني»، قالتها الفنانة، إيمان، خلال الحلقة نفسها، مُتذكرة بتلك الكلمات قصة عودة سامية جمال للرقص مرةً أخرى، بعد الظروف الاجتماعية التى تعرضت لها.

 

 لم تنسَ سامية جمال ما فعله سمير صبري حيال أزمتها المالية، وسرعان ما اعترفت بذلك «الجميل»، كما روى «صبري»: «جه التليفزيون الألماني يصوّر، وأنا أول ما خلصت، رحت آكل ساندويتشات، وأول ما رجعت لقيت سامية قاعدة أدام أوضتي، بتقولي شكرًا لأنك رجعتني للحياة تاني، وجريت دخلت أوضتها قبل ما تعيّط».

 

وفيما بعد، استمر الثنائي، صبري وسامية، في تقديم الفقرة الفنية، «ومن كُتر نجاح الفقرة والرجوع ده، وزارة السياحة أخدتنا في جولة، في أمريكا وكندا، وأنا أغني وسامية ترقص، والناس اللي قاعدين بيبكوا لمّا بيشوفوا سامية رجعت قدامهم، وكملنا موسمين، وهي فجأة قالتلي كفاية يا سمير، أنا صلحت البيت وسدّدت ديوني، ودفعت لأختى مصاريف المدرسة».

 

وأخيرًا، اختتم «صبري» قصة عودة سامية جمال إلى الرقص، قائلاً: «وبعدها بشهرين، تعبت فجأة، وراحت المستشفى بعدها بـ3 أيام، وانتهت أسطورة زينب محمود خليل، الشهيرة بـ (سامية جمال)».

نشر : (منذ 67 يوم) | عدد المشاهدات (67966)
مواضيع متعلقة

اخر الاخبار


الرئيسية اضف مقال او خبر فيديو كورة العالم حراج السيارات المستعملة عقارات للبيع او للايجار مصر زمان افلام وثائقية كتب pdf سيارات
  • حالة الطقس
    • مواقيت الصلاة