المرأة من أرق وأصفى كائنات هذا الكون من حيث المشاعر ، وبالأخص مشاعر الحب ، فهي بالحب كالماء الصافي الذي يخلو من أي شيء ، فهي تحب بصدق وتخلص ولا تكذب ، فمشاعرها هي التي تنطق بالنيابة عنها ، ولكن تختلف النّساء عن بعض في أسلوبهن في الحب وفي إظهار مشاعرهن ، فهناك من لا يحتملون كتم مشاعرهن ، ويبادرون لإظهارها والبوح عنها ، وهناك من يحافظن على كتم مشاعرهن وعدم البوح عنها لأحد ، خوفاً من ردود أفعال الطّرف الآخر ، ونحن الآن سنتحدث كيف تحب المرأة من خلال شخصياتها المختلفة وهي .

1. المرأة الحساسة : هذه المرأة من أكثر النساء إيماناً بمشاعرها الصّادقة ، فهي تؤمن بالحب وتبادر لبوح مشاعرها للطرف الآخر ، فلا تفكّر بعواقب الأمور وما سيحدث بعد هذه العلاقة وعادةً ما تنجذب للشبّان الذين يوصفون بالهدوء ، فهي تحب أن تكون المحبوبة الأولى ، وتبادر للبوح بحبّها وتحاول جذبه لشخصيّتها وإظهار مشاعرها نحوه وبشكل متسرع .

2. المرأة الجديّة : جميع النّساء يؤمنّ بالحب ، ولكن هذه المرأة دائماً ما تكتم مشاعرها ، لكونها لا تثق بمشاعر الرّجل وتعتقد أنّه سيتلاعب بمشاعرها ، فإذا شعرت بحبّها لشخص ستحاول أن تلهي نفسها وتبعد عن أي مكان قد يجمعها بهذا الشخص ، وعادةً ما تقع بحب أشخاص من حولها من عملها أو أشخاص تتعامل معهم فهي تحب الشخص الواعي والمدرك للأمور ، فيلفت نظرها الشبان الناجحين في عملهم ، ولكنها لا تبوح عن مشاعرها وإذا وقع بحبّها شخص وكانت تحبّه ، فستعطيه الحب بصدق وإخلاص وتبدأ في تبادل المشاعر معه .

المرأة عندما تشعر بحب الطرف الآخر لها فهي تبدأ بالشّعور بحبّه ، فالحب يتولّد بإستمرار في قلبها الذي يخفق بإستمرار للبحث عن الحب والحنان والعطف من الرّجل .

فهي تحب وتحاول إسعاد من تحب بإستمرار ، وحبّها الكبير للرّجل يزيد تحريك مشاعر وقلب الرّجل نحوها ، وحبّها وعطفها وحنانها يعتبر كالوقود التي توقّد قلب الرّجل وتجذبه نحوها ، فلمعت عيناها الصادقتان المشاعر التي لا يمكن إخفائها تجعل من حولها يشعرو بحبّها ، فليس بمقدورها إخفاء مشاعرها أمام أي أحد ، فعيناها ودقّات قلبها المتخافقتان يكشفانها أمام الآخرين حتى ولو كانت من النساء الجديّات التي لا يبحن بمشاعرهن ، فالحب كالحمل لدى المرأة لا يمكن إخفائه .