حلم كل فتاة أن تجد شابّاً يحبّها و يتّقي الله فيها ، لا يتظاهر معها بغير حقيقته أو يخدعها و يخونها . و أيضاً تريد الفتاة أن تشعر أنّها حرّة معه و لا يقيّدها بأمور لا تحب فعلها أو يحرمها من هواياتها أو صديقاتها و يتحكّم في أفعالها ، مع ان الفتيات دائماً تحب أن تشعر بأن الشاب الذي تحبّه قوي الشخصيّة و يهتم بها و يضع مسئوليتها في أولى أولوياته.

الفتاة العربيّة كالشاب العربي تحمل العديد من التناقضات و تريد من يفهمها و يحبّها لما هي عليه ، و لكنها تضع في ذهنها صورة مثاليّة للشاب الذي ستحبّه و يحبّها للأبد و هو ما لا يحدث لأن البشر يحملون العديد من العيوب كما يحملون المزايا ، و أولى خطوات النّجاح في العلاقات أن تدرك الفتاة أن كل شاب ليس أميراً مهمّته تحقيق أحلامها ، لكن سر الحب و نجاح العلاقات يكمن في المشاركة ، و لكي تظفرين بقلب الشاب الذي تحبيه للأبد عليكي أن تتمسكي ببضعة أشياء :

  • أولاً و قبل أي شيء عليك أن تكوني ذاتك ، لا تحاولي أن تغيّري من شخصيّتك أو مظهرك لتحظي بإعجاب الشباب ، فالشاب الذي لا تعجبه شخصيّتك الحقيقيّة لن يستطيع أن يحبّك ويخلص لك دائماً لأنّه سرعان ما سيشعر بالملل والرّغبة في التغيير ، بينما ستودّين أنت أن يحب فيكي صفاتك لا الصّفات التي يرغب في أن يراها فقط .
  • يجب عليكي أن تهتمي ببعض التفاصيل الهامّة ، فلا تكوني عنيدة و فكّري في الأمور جيّداً ،والتراجع عن الأمور الخاطئة شئ جيّد و سوف تحظين بالتّقدير عليه ، و لا يعني التّراجع عن الخطأ ضعفاً أو عدم ثقة بالذات ، بل ضعي في إعتبارك أن القوّة و ثبات الشخصيّة يكمن في التّفكير الموضوعي بعيداً عن محاولات إثبات صحّة وجهات النّظر ، و حاولي أن تفهمي فيما يفكر الشاب و طريقة تفكيره لكي تستطيعي أن تتواصلي معه بشكل أكثر سهولة .
  • لا تنتقدي الشاب كثيراً ، و لا توافقي على شيء ترينه خطأً بالطّبع . فكثرة الإنتقادات تجعل الشاب يشعر بالملل و الترقّب و يجعله في حالة من القلق مما قد يسبب له النفور رغم مشاعره الطيّبة .
  • و أخيراً إن أردتِ شابّاً يتقي الله و يتفانى في حبك ، يجب أن تفعلي ذلك وتضربي له المثل في الإخلاص و الحب النقي الذي يزيد من قدرك في عينيه و لا يجعلك تذهبين من عقله و قلبه ، إذا رأى الشاب ذلك وأحس بالصدق ستظلين في قلبه للأبد .