الرئيسية / Uncategorized / قصة سيلفستر ستالون من الفقر إلى الشهرة: اضطر لبيع كلبه مقابل 25 دولارًا لسد جوعه

قصة سيلفستر ستالون من الفقر إلى الشهرة: اضطر لبيع كلبه مقابل 25 دولارًا لسد جوعه

سيلفستر ستالون هو واحد من أكثر الممثلين شهرة في عصرنا، لكنه لم يكن دائما اسما مألوفا، بل كان مجرد شاب فقير بدأ حياته من الحضيض، تماما مثل شخصيته في فيلم «روكي»، التي حاول فيها تجسيد رحلة معاناته، حتى انه اضطر لبيع كلبه من أجل البحث عن نقود لسد جوعه.

بدأت مشاكل ستالون حرفيًا منذ ولادته –بحسب ما ذكره موقع  distractify عندما تعرض لخطأ طبي من قبل الأطباء أثناء عملية الولادة تسبب في قطع العصب، ليصاب الجانب الأيسر من وجهه ستالون بالشلل، ويجعله فترة طويله من حياته غير قادر على الكلام بشكل جيد، لدرجة كادت تطيح بحلمه بأن يصبح ممثلاً.

حلم التمثيل الذي راوده طول عمره دفعه للانتقال إلى مدينة نيويورك ليبدأ مسيرته، لكن لم يهتم به أحد، وطرد من شقته لأنه لم يتمكن من دفع ايجارها، وبات يتجول في شوارع المدينة حتى اضطر إلى النوم في محطة للحافلات بهيئة ميناء مدينة نيويورك لمدة ثلاثة أسابيع.

ومع تفاقم أزمته المالية، اضطر لبيع كلبه، وكان بالنسبة له أفضل صديق، مع ذلك باعه مقابل 25 دولارا فقط، لشخص غريب ليتمكن من إطعام نفسه.

بعدها بيوم واحد، وفي حين كان يراقب محمد علي كلاي أثناء مباراة للملاكمة، جاءت له فكرة سيناريو. عكف ليلا ونهارا ليكتبه حتى أنهاه في ثلاثة أيام فقط، ووضع له اسم «روكي».

اتجه بفكرته لبعض المنتجين الذين قدموا له عرضًا بشراء السيناريو مقابل 125 ألف دولار، لكنهم رفضوا أن يمنحوا  ستالون فرصة العمل في الفيلم، لذلك رفض العرض، وبعدها بأسبوعين اتجه إلى المنتجين أنفسهم في محاولة لتجديد عرضه بأن يحصل على دور البطولة، لكنهم اصروا على شراء السيناريو فقط، مقدمين عرضًا مغريًا آخر هو 200 ألف دولار، مع ذلك استمر في الرفض.

كان حلمه أن يكون طرفا فاعلا، وأنه لن يقبل أي شيء أقل من ذلك.

في نهاية المطاف، سمح له أحد المنتجين أن يحصل على بطولة الفيلم، لكن مقابل 35 ألف دولار فقط، ليوافق على الفور، لأنه لم يفكر في أي شئ وقتها إلا استرجاع كلبه الذي سبق وباعه من أجل سد جوعه، فذهب ليسترده، لكن مالكه الجديد رفض أن يرده لستالون بنفس المقابل، وطلب منه 3 آلاف دولار، دفعهم ستالون دون تردد.

قام ستالون بتصوير الفيلم، الذي حصد 200 مليون دولار أرباح بعد عرضه، ليصبح بعدها واحدا من أشهر نجوم العالم وأحد كبار المشاهير الذين عرفتهم السينما العالمية، بعد أن بدأ من الحضيض، ورغم ما عاناه طوال مشواره للوصول للنجومية ولصديقه الكلب.

سيلفستر ستالون هو واحد من أكثر الممثلين شهرة في عصرنا، لكنه لم يكن دائما اسما مألوفا، بل كان مجرد شاب فقير بدأ حياته من الحضيض، تماما مثل شخصيته في فيلم «روكي»، التي حاول فيها تجسيد رحلة معاناته، حتى انه اضطر لبيع كلبه من أجل البحث عن نقود لسد جوعه.

بدأت مشاكل ستالون حرفيًا منذ ولادته –بحسب ما ذكره موقع  distractify عندما تعرض لخطأ طبي من قبل الأطباء أثناء عملية الولادة تسبب في قطع العصب، ليصاب الجانب الأيسر من وجهه ستالون بالشلل، ويجعله فترة طويله من حياته غير قادر على الكلام بشكل جيد، لدرجة كادت تطيح بحلمه بأن يصبح ممثلاً.

حلم التمثيل الذي راوده طول عمره دفعه للانتقال إلى مدينة نيويورك ليبدأ مسيرته، لكن لم يهتم به أحد، وطرد من شقته لأنه لم يتمكن من دفع ايجارها، وبات يتجول في شوارع المدينة حتى اضطر إلى النوم في محطة للحافلات بهيئة ميناء مدينة نيويورك لمدة ثلاثة أسابيع.

ومع تفاقم أزمته المالية، اضطر لبيع كلبه، وكان بالنسبة له أفضل صديق، مع ذلك باعه مقابل 25 دولارا فقط، لشخص غريب ليتمكن من إطعام نفسه.

بعدها بيوم واحد، وفي حين كان يراقب محمد علي كلاي أثناء مباراة للملاكمة، جاءت له فكرة سيناريو. عكف ليلا ونهارا ليكتبه حتى أنهاه في ثلاثة أيام فقط، ووضع له اسم «روكي».

اتجه بفكرته لبعض المنتجين الذين قدموا له عرضًا بشراء السيناريو مقابل 125 ألف دولار، لكنهم رفضوا أن يمنحوا  ستالون فرصة العمل في الفيلم، لذلك رفض العرض، وبعدها بأسبوعين اتجه إلى المنتجين أنفسهم في محاولة لتجديد عرضه بأن يحصل على دور البطولة، لكنهم اصروا على شراء السيناريو فقط، مقدمين عرضًا مغريًا آخر هو 200 ألف دولار، مع ذلك استمر في الرفض.

كان حلمه أن يكون طرفا فاعلا، وأنه لن يقبل أي شيء أقل من ذلك.

في نهاية المطاف، سمح له أحد المنتجين أن يحصل على بطولة الفيلم، لكن مقابل 35 ألف دولار فقط، ليوافق على الفور، لأنه لم يفكر في أي شئ وقتها إلا استرجاع كلبه الذي سبق وباعه من أجل سد جوعه، فذهب ليسترده، لكن مالكه الجديد رفض أن يرده لستالون بنفس المقابل، وطلب منه 3 آلاف دولار، دفعهم ستالون دون تردد.

قام ستالون بتصوير الفيلم، الذي حصد 200 مليون دولار أرباح بعد عرضه، ليصبح بعدها واحدا من أشهر نجوم العالم وأحد كبار المشاهير الذين عرفتهم السينما العالمية، بعد أن بدأ من الحضيض، ورغم ما عاناه طوال مشواره للوصول للنجومية ولصديقه الكلب.

المصدر المصري اليوم

عن mohamed mokhtar

شاهد أيضاً

Best rated Essay Author Lower priced Solutions!

The Brand New Angle On Essay Creator Discount Just Introduced The right essay coming up …