الرئيسية / Uncategorized / قصة «أجمل امرأة في التاريخ»: هربت مع عشيقها وتسببت في مقتل الآلاف وتحفظ عليها المصريون

قصة «أجمل امرأة في التاريخ»: هربت مع عشيقها وتسببت في مقتل الآلاف وتحفظ عليها المصريون

ضربت الرياح الباردة وجه أحد الحراس وتلاعبت بشعلته في مساء يوم لا يختلف كثيرًا عن غيره من الأيام التي أصبحت متشابهة ولا يعلم متى تنتهي. «هل كل شيء على ما يرام؟»، أتاه السؤال من خلفه مباغتًا، فعدل سريعًا من وقفته والتفت للسائل الذي لم يكن سوى قائده: «كل الأمور مستقرة سيدي». أومأ القائد برأسه وذهب وتركه هو مجددًا لأفكاره.

كان عقله لا يستطيع أن يتوقف عن التفكير في الحرب الدموية التي تورطت فيها مملكته، أين كان يخبئ القدر لنا هذا المصير، تبًا لامرأة تشعل حربًا ليموت فيها آلاف الرجال، لكنها ليست امرأة عادية، ليست كشتى نساء مملكة سبارتا، إنها هيلين، أجمل نساء الكون، تلك البيضاء صاحبة العيون الساحرة بملابسها الفاخرة، كما وصفها الشاعر العظيم هومير، ترى أين هي الآن؟ كان يمكن أن يتخيل أن تكون في أي مكان إلا ذاك المكان الذي كانت تجلس فيه بالفعل حينها، فلم تكن هي على أرض القارة الأوروبية بل على أرض إفريقيا على الجانب الآخر من البحر المتوسط، وتحديدًا في مصر.

<img src=”http://userscontent2.emaze.com/images/68c8ebb1-fdfc-4a69-ab3d-22367200e260/bfa965ec-852a-4f94-b0fe-929ac041dfad.png” alt=”” width=”350″ height=”350″ />

كان التاريخ غير معروفًا إلا أنه وطبقًا للرواية التي تبناها موقع The Role of Women in the Art of Ancient Greece ربما لا يبتعد كثيرًا عن عام 1200 قبل الميلاد، حين تواجدت هذه المرأة كلعنة فاتنة على أرض هذا العالم، كما تؤرخ الباحثة مارجريت جورج على موقعها الإلكتروني، أيقونة للعصر الميسيني لليونان.

كانت فتاة صغيرة جميلة حين جلست فوق صخرة بالقرب من معبد«أبولو»، أحد أكثر المعابد قدسية في التاريخ اليوناني، أمام ذاك العراف تنظر إليه في عينيه وتشعر برهبة مما يقول، ربما لم تدركه بشكل كبير، إلا أن حديثه بدا خطيرًا وهامًا. قال لها والرعب يملأ عينيه: «ستكونين سببًا في حرب عظيمة يا فتاة، وبسببك سيموت كثير من اليونانيين».

قالت لنفسها: «أي حرب يتحدث عنها هذا العراف، سبارتا لا تحارب، سبارتا ترقص وتعزف وتغني، سبارتا تقول الشعر وتعد موائد الطعام»، محاولة أن تطرد تلك النبوءة من رأسها. ومرت السنوات وكبرت هيلين، نجلة ملكة سبارتا التي تزوجت من كبير الآلهة،  بعدما تحول إلى صورة بجعة، أسطورة يونانية قد تحمل خلفها قصة آخرى لا يعلم حقيقتها إلا من عاشوها.

<img src=”http://www.margaretgeorge.com/wp-content/uploads/crone-rock.jpg” alt=”” width=”350″ height=”350″ />

الصخرة التي تلقت عليها هيلين النبوءة كما نشرت الباحثة مارجريت جورج

حان موعد زواجها، كانت هي تبحث عن زوج ويبحث تاجها عن ملك، وما أكثر الرجال الطامحين في المُلك.. والحب. أربعون رجلًا تنافسوا في مسابقة تقليدية للفوز بقلبها، واختارت هي «مينيلوس» المنحدر من بيت أتريس في ميسينا، والذي كان أيضًا شقيق زوج أختها كليمنسترا. عشر سنوات كاملة عاشوها معًا في سلام، أنجبا خلالها نجلتهما هيرميون، ولم تتحقق النبوءة، لكنها أبدًا لم تغب عن بالها، حتى ظهر هو أخيرًا، شعلة النار التي ستشعل بها الحرائق. كان أمير وسيم من مملكة طروادة يدعى «باريس»، في زيارة دبلوماسية إلى مملكتها، حين وجدت نفسها تسقط في هاوية حبه، أما هو فكان قلبه أضعف من أن يقاوم سحر جمالها وأنوثتها. لم تدرك هي حينها أن النبوءة آن لها أن تتحقق ولم يدرك هو أنه يحقق نبوءة آخرى بدوره.

كانت والدته حامل به حين رأت حلمًا في منامها أنها أتت بجمرة نار دمرت مملكة طروادة، كما ذكر الكاتب كارلوس بارادا، الباحث في تاريخ الأساطير اليونانية، وسريعًا ذهبت إلى مفسر الأحلام إيسكوس، حيث تنبأ أن يكون هذا الطفل سببًا في خراب المملكة.

وسط الحضور والزحام كانت الهمسات طريقهما، اختلاسات من الزمن اتفقا فيها على الهرب معًا بحبهما الذي لن يباركه أحد. وفي ظلام إحدى الليالي رحلا، ليلة لم يصبح العالم بعدها كما كان، ليلة أعد بعدها الآلاف أكفانهم، فقد دقت طبول الحرب ولا يستطيع أحد أن يسكتها.

كان البحر على بعد قرابة 30 ميلًا من مملكة سبارتا، وفي أولى لياليهما معًا، لم يستطيعا أن يصلا أبعد من جزيرة كراني، التي لا تبعد كثيرًا عن الساحل.

إلى هنا تختلف الروايات عن ما حدث بعد ذلك، قيل إنهما استكملا رحلتهما لاحقًا حتى وصلا إلى أسوار مملكة طروادة، تلك الأسوار العملاقة الأسطورية، التي نظرت لها هيلين بإعجاب شديد، لتعيش بعدها 9 سنوات في هناك، حيث استقبلت بترحاب وتم معاملتها بشكل حسن، قبل أن يصل الجيش اليوناني، بالإضافة إلى 10 سنوات آخرى عاشتهم كزوجة لـ«باريس» أثناء حرب طروادة، إلا أنهما لم ينجبا أطفالًا.

قيل في نفس الرواية أن هيلين قد تكون قد تآمرت مع اليونايون ضد طروادة، مدللين على ذلك بعدم قتل زوجها «مينيلوس» لها بعد سقوط طروادة، رغم توعده بذلك، إلا أن رواية آخرى تنفي تآمرها، معللين عدم قتله لها بأن جمالها أثر عليه قبل أن يطعنها ليقرر عدم قتلها ويصطحبها معه إلى سبارتا، قبل أن يتم طردهما ليتجها إلى مصر، ويعيشا على أرض الكنانة لثمان سنوات قضتهم هيلين في تعلم الطب المصري.

<img src=”http://img1.wikia.nocookie.net/__cb20141010062619/althistory/images/9/9c/Troy.jpg” alt=”” width=”350″ height=”350″ />

حرب طروادة

تلك الرواية بأكلمها قد ينفيها كلها تأريخ أقدم مصدر بشري للتاريخ المكتوب، هيرودوت، الذي ذكر في تأريخه لقصة هيلين أنها لم تذهب أبدًا إلى طروادة.

اضطر «باريس» أن يتوقف بمصر في طريق عودته مع حبيبته إلى بلاده، حسب هيرودوت، واستقبل الأمير بترحاب من المصريين هو وامرأته وخدمه. وبينما جلس «باريس» وهيلين يخططان لمستقبلهما معًا، كان أحد الخادمين يدخل في حوار مع بعض المصريين، ليذكر لهم أن أميرهم قد خطف زوجة الرجل الذي استقبله وأكرمه، دون أن يدري أن ثرثرته ستوقع أميرته في ورطة كبرى.

انتشرت القصة سريعًا ووبخ المصريون أمير طروادة، وأعلموه أنه لن يرحل بما أتى به جزاء فعلته، وأنهم سيصادرون كل ما سرق من كنوز سبارتا بما فيها الفاتنة هيلين، قبل أن يعطوه مهلة ثلاثة أيام للرحيل عن شواطئ المحروسة، لتندلع الحرب بين اليونايين، الذين استعان بهم «مينيلوس»، وطروادة، من أجل هيلين، دون أن تكون هي حاضرة في أي من الممالك المتحاربة، بل ظلت طوال فترة الحرب في مصر، بينما يموت من أجلها آلاف الرجال على الأراضي اليونانية.  ومن ضمن من قتل في الحرب كان «باريس» نفسه، وعادت هيلين إلى سبارتا لتعيش لبعض الوقت مع «مينيلوس» مجددًا.

<img src=”http://i.telegraph.co.uk/multimedia/archive/01109/herodotus_1109620c.jpg” alt=”” width=”350″ height=”350″ />

هيرودوت

عودة هيلين إلى سبارتا أيضًا تحمل أكثر من رواية، فهناك تلك التي تدعي أنها عادت من مصر إلى سبارتا بشكل مباشر، وهناك أخرى تقول إن أيقونة جمال اليونان تزوجت من شقيق «باريس» بعد مقتل الأخير، حتى قتل هو الآخر على يد زوجها «مينيلوس»، الذي هم بقتلها إلا أن جمالها منعه ليعود بها إلى سبارتا ويعيشا معًا.

وبين كل تلك الروايات يبقى لغز أجمل نساء الكون محيرًا لكل من بحث فيه، ولا يستطيع أحد أن يجزم بحقيقة ما حدث، بل لا يستطيع أحد أن يحزم من الأساس بحقيقة وجودها. ويبقى أشهر ما تناول قصتها فيلم Troy، الذي قام ببطولته النجم براد بيت، إلا أن الفيلم صور هيلين كشقراء فاتنة، فيما كان وصف هومير لها بأنها صاحبة شعر أسود، وبين الأصفر والأسود تبقى هيلين تحتفظ بلقب أجمل ما أنجبت اليونان بل وتقول بعض الأساطير إنها ربما أجمل امرأة عرفها التاريخ.

المصدر المصري اليوم

عن mohamed mokhtar

شاهد أيضاً

Best rated Essay Author Lower priced Solutions!

The Brand New Angle On Essay Creator Discount Just Introduced The right essay coming up …